concours international de films courts

Du 22 août au 3 octobre 2018
        dépose ta vidéo sur le site

Tu as moins de
        30 ans ?

La cérémonie de remise des prix du Concours de films courts Ana Maghribi(a) s’est tenue le vendredi 12 octobre à l’Institut français de Casablanca. Six prix ont été remis aux gagnants. Le jury, présidé par Hicham Lasri, a décerné 3 prix : le premier a été remporté par New World de Mehdi Bounaji, suivi de Contre Plongée de Mohamed Hmimsa et de Consolation de Jawad Ahssini. Le jury a également attribué une mention spéciale à SKEPTIK de Ihab Bensalah. Le prix spécial de l'Institut français du Maroc est revenu à Ainsi vint la Pluie de Fayrouz Harmatallah Sbaï. Enfin, le Prix du public a été décerné à رصاصة عاطفية d’Abdillah El Oufir.

palmarès

الدروس

Le son

La profondeur de champ

La lumière

Le cadre

لجنة التحكيم

إيف غوتييه

إيف غوتييه

إيف غوتييه

بدأ السيد إيف غوتييه ، خريج المعهد الوطني للاتصالات بإيفري، حياته المهنية في شركة أورانج (فرانس تيليكوم سابقاً) ضمن فرَق المبيعات. وبعد بضع سنوات، تم تعيينه مديراً عاماً مساعداً ومديراً للمبيعات بشركة أورانج رومانيا، التي غادرها في عام 2005 لتولي منصب الإدارة العامة لشركة أورانج هولندا. وفي عام 2007، تم تعيينه مديراً عاماً لشركة "تونيزيانا "التي أصبحت تحت قيادته رائدة في السوق التونسية في غضون بضعة أشهر بحصة سوقية بلغت 56 في المائة. وفي عام 2012، عاد إلى مجموعة أورانج لتولي قيادة أكبر شركة تابعة للمجموعة في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا، وهي "أورانج مصر" (موبينيل سابقاً)، وهو المنصب الذي استمر فيه حتى عام 2016. وقاد بنجاح ضمن هذه الشركة الفرعية عدة مشاريع مهيكلة، تشمل على الخصوص إعادة تسمية العلامة التجارية لشركة موبينيل إلى شركة "أورانج مصر". وفي عام 2016، تم تعيين إيف غوتييه مديراً عاماً لشركة "أورانج المغرب".

لبنى الحارك

لبنى الحارك

لبنى الحارك

لبنى الحارك إعلامية محترفة راكمت أكثر من 10 سنوات من الخبرة في مجال إدارة الإعلانات وبعدها اشتغلت في الإذاعة والتلفزيون. راكمت لبنى تكويناً وخبرة متعددة التخصصات تشمل التسويق والإنتاج السمعي البصري والمالية. وعلاوة على خبرتها في مجال التسويق والتواصل، فهي نشطة للغاية في الأوساط الثقافية وتحرص على مواكبة الفنانين الشباب في بحثهم عن الأموال لضمان نجاح مشاريعهم. وهي حالياً مستشارة في مجال التسويق وتدرِّس التسويق الإعلامي في المعهد العالي للتجارة وإدارة المقاولات.

هشام العسري

هشام العسري

هشام العسري

هشام العسري مخرج سينمائي من مواليد مدينة الدار البيضاء. بعد إكمال دراسته القانونية والاقتصادية، آثر الانخراط في سبر أغوار تجريد اللغة السينمائية وبدأ فترة طويلة من التعلم عن طريق تأليف المسرحيات والروايات والسيناريوهات والرسوم المتحركة. بعدها، قضى فترة بمدرسة للإشهار قبل أن يُخرج أول أفلامه القصيرة، معتمداً مقاربة شخصية متجذرة في المجتمع البيضاوي مستمدة من واقع هذه المدينة وسكانها. فيلمه الأول "النهاية" عبارة عن قصة خرافية تتناول الأيام الأخيرة من عهد الملك الحسن الثاني. حظي الفيلم بتنويه النقاد وتم عرضه في مهرجان كان في عام 2012. وفي عام 2013، أخرج فيلم "هُم الكلاب"، الذي ما فتئ يحصد الجوائز في مختلف المهرجانات الدولية. وفي عام 2014 أخرج هذا الفنان الغزير الإنتاج فيلم "البحر من ورائكم" ثم أخرج بعد ذلك بعامين فيلم "جوّع كلبك" وفيلم "ضربة في الراس". وفي عام 2018، عرض شريطه "جاهلية" في مهرجان برلين السينمائي الدولي.

يوسف زيراوي

يوسف زيراوي

يوسف زيراوي

ازداد يوسف زيراوي، المدير العام لاستديو اكتشاف المواهب على الإنترنت Jawjab، في 27 دجنبر 1979 في الدار البيضاء. ولج يوسف زيراوي، وهو خريج كلية العلوم السياسية في باريس، عالم الإعلام حيث اشتغل صحفياً في مجلة تيل كيل المغربية بين عامي 2007 و2013، في منصب رئيس التحرير. وفي عام 2014، شارك في تأسيس الجريدة الإلكترونية هاف بوست المغرب، وتولى بها منصب مدير التحرير. حصل يوسف زيراوي في عام 2007 على جائزة أفضل صحافي باللغة الفرنسية للصحافة المكتوبة من إذاعة فرنسا الدولية ومنظمة مراسلون بلا حدود والمنظمة الدولية للفرانكفونية في معرض الكتاب بباريس، عن مقاله "Sur la piste du sniper de Targuist" الذي نُشر في مجلة تيل كيل عدد 6 إلى 12 أكتوبر 2007. وفي السنة الموالية، فاز بجائزة لورنزو ناتالي لأفضل تحقيق صحفي، الممنوحة من الاتحاد الأوروبي.. "Sur la piste du sniper de Targuist" الذي نُشر في مجلة تيل كيل عدد 6 إلى 12 أكتوبر 2007. وفي السنة الموالية، فاز بجائزة لورنزو ناتالي لأفضل تحقيق صحفي، الممنوحة من الاتحاد الأوروبي. "Sur la piste du sniper de Targuist" الذي نُشر في مجلة تيل كيل عدد 6 إلى 12 أكتوبر 2007. وفي السنة الموالية، فاز بجائزة لورنزو ناتالي لأفضل تحقيق صحفي، الممنوحة من الاتحاد الأوروبي.

عمر لطفي

عمر لطفي

عمر لطفي

عمر لطفي ممثل مغربي من مواليد 8 نونبر 1983 بالدار البيضاء. ازداد عمر لطفي في حي درب السلطان، حيث عاش كل سنوات طفولته. وبعد نيل شهادة البكالوريا، درس الطبخ في المدرسة الفندقية وتلقّى تكوينه في مجال الفن الدرامي بالمعهد الموسيقي بشارع باريس بالدار البيضاء. ولمدة ست سنوات، ترعرع عمر لطفي في الوسط المسرحي والجمعوي بهذه المدينة. وفي أواخر العقد الأول من الألفية الجديدة، ولج لطفي عالم السينما بمشاركته في فيلم "واش عقلت على عادل" لمحمد زين الدين و" كازانيكرا" لنور الدين لخماري، وأحرز عن أدائه في الفيلمين على العديد من الجوائز في عدد من المهرجانات، لا سيما مهرجان طنجة ومهرجان دبي ومهرجان بروكسيل. وتوالت مشاركات الممثل، الذي تمكن من فرض حضوره في الساحة الفنية، في إنتاجات سينمائية مثل "الجن" لهاغ مارتن وساندرا مارتن، و"عاشقة من الريف" لنرجس النجار، و"عين النساء" لرادو ميهايلينو، و"ساجا، الرجال الذين لا يعودون أبداً" لعثمان الناصري و"عاشورة" لطلال السلهامي. كما أصبح لطفي وجهاً مألوفاً في التلفزيون المغربي من خلال أدواره في سلسلات "القضية" لنور الدين لخماري و"زورو" و"polygame malgré lui" لمحمد أشاور.

هشام العسري

هشام العسري مخرج سينمائي من مواليد مدينة الدار البيضاء. بعد إكمال دراسته القانونية والاقتصادية، آثر الانخراط في سبر أغوار تجريد اللغة السينمائية وبدأ فترة طويلة من التعلم عن طريق تأليف المسرحيات والروايات والسيناريوهات والرسوم المتحركة. بعدها، قضى فترة بمدرسة للإشهار قبل أن يُخرج أول أفلامه القصيرة، معتمداً مقاربة شخصية متجذرة في المجتمع البيضاوي مستمدة من واقع هذه المدينة وسكانها. فيلمه الأول "النهاية" عبارة عن قصة خرافية تتناول الأيام الأخيرة من عهد الملك الحسن الثاني. حظي الفيلم بتنويه النقاد وتم عرضه في مهرجان كان في عام 2012. وفي عام 2013، أخرج فيلم "هُم الكلاب"، الذي ما فتئ يحصد الجوائز في مختلف المهرجانات الدولية. وفي عام 2014 أخرج هذا الفنان الغزير الإنتاج فيلم "البحر من ورائكم" ثم أخرج بعد ذلك بعامين فيلم "جوّع كلبك" وفيلم "ضربة في الراس". وفي عام 2018، عرض شريطه "جاهلية" في مهرجان برلين السينمائي الدولي.

إيف غوتييه

بدأ السيد إيف غوتييه ، خريج المعهد الوطني للاتصالات بإيفري، حياته المهنية في شركة أورانج (فرانس تيليكوم سابقاً) ضمن فرَق المبيعات. وبعد بضع سنوات، تم تعيينه مديراً عاماً مساعداً ومديراً للمبيعات بشركة أورانج رومانيا، التي غادرها في عام 2005 لتولي منصب الإدارة العامة لشركة أورانج هولندا. وفي عام 2007، تم تعيينه مديراً عاماً لشركة "تونيزيانا "التي أصبحت تحت قيادته رائدة في السوق التونسية في غضون بضعة أشهر بحصة سوقية بلغت 56 في المائة. وفي عام 2012، عاد إلى مجموعة أورانج لتولي قيادة أكبر شركة تابعة للمجموعة في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا، وهي "أورانج مصر" (موبينيل سابقاً)، وهو المنصب الذي استمر فيه حتى عام 2016. وقاد بنجاح ضمن هذه الشركة الفرعية عدة مشاريع مهيكلة، تشمل على الخصوص إعادة تسمية العلامة التجارية لشركة موبينيل إلى شركة "أورانج مصر". وفي عام 2016، تم تعيين إيف غوتييه مديراً عاماً لشركة "أورانج المغرب

لبنى الحارك

لبنى الحارك إعلامية محترفة راكمت أكثر من 10 سنوات من الخبرة في مجال إدارة الإعلانات وبعدها اشتغلت في الإذاعة والتلفزيون. راكمت لبنى تكويناً وخبرة متعددة التخصصات تشمل التسويق والإنتاج السمعي البصري والمالية. وعلاوة على خبرتها في مجال التسويق والتواصل، فهي نشطة للغاية في الأوساط الثقافية وتحرص على مواكبة الفنانين الشباب في بحثهم عن الأموال لضمان نجاح مشاريعهم. وهي حالياً مستشارة في مجال التسويق وتدرِّس التسويق الإعلامي في المعهد العالي للتجارة وإدارة المقاولات.

يوسف زيراوي

ازداد يوسف زيراوي، المدير العام لاستديو اكتشاف المواهب على الإنترنت Jawjab، في 27 دجنبر 1979 في الدار البيضاء. ولج يوسف زيراوي، وهو خريج كلية العلوم السياسية في باريس، عالم الإعلام حيث اشتغل صحفياً في مجلة تيل كيل المغربية بين عامي 2007 و2013، في منصب رئيس التحرير. وفي عام 2014، شارك في تأسيس الجريدة الإلكترونية هاف بوست المغرب، وتولى بها منصب مدير التحرير. حصل يوسف زيراوي في عام 2007 على جائزة أفضل صحافي باللغة الفرنسية للصحافة المكتوبة من إذاعة فرنسا الدولية ومنظمة مراسلون بلا حدود والمنظمة الدولية للفرانكفونية في معرض الكتاب بباريس، عن مقاله

عمر لطفي

عمر لطفي ممثل مغربي من مواليد 8 نونبر 1983 بالدار البيضاء. ازداد عمر لطفي في حي درب السلطان، حيث عاش كل سنوات طفولته. وبعد نيل شهادة البكالوريا، درس الطبخ في المدرسة الفندقية وتلقّى تكوينه في مجال الفن الدرامي بالمعهد الموسيقي بشارع باريس بالدار البيضاء. ولمدة ست سنوات، ترعرع عمر لطفي في الوسط المسرحي والجمعوي بهذه المدينة. وفي أواخر العقد الأول من الألفية الجديدة، ولج لطفي عالم السينما بمشاركته في فيلم "واش عقلت على عادل" لمحمد زين الدين و" كازانيكرا" لنور الدين لخماري، وأحرز عن أدائه في الفيلمين على العديد من الجوائز في عدد من المهرجانات، لا سيما مهرجان طنجة ومهرجان دبي ومهرجان بروكسيل. وتوالت مشاركات الممثل، الذي تمكن من فرض حضوره في الساحة الفنية، في إنتاجات سينمائية مثل "الجن" لهاغ مارتن وساندرا مارتن، و"عاشقة من الريف" لنرجس النجار، و"عين النساء" لرادو ميهايلينو، و"ساجا، الرجال الذين لا يعودون أبداً" لعثمان الناصري و"عاشورة" لطلال السلهامي. كما أصبح لطفي وجهاً مألوفاً في التلفزيون المغربي من خلال أدواره في سلسلات "القضية" لنور الدين لخماري و"زورو" و"polygame malgré lui" لمحمد أشاور.

الجوائز

1er prix du Jury

• Un stage d’une semaine avec Hicham Larsi sur son prochain film.
Smartphone X1 + Bee Free (valeur 3290 + 790).

2ème prix du Jury

• Un stage chez jawjab
Smartphone X1 (valeur 3290 dh)

3ème prix du Jury

Smartphone A1 (valeur 2290 dh)

PRIX DU PUBLIC

Smartphone A1 (valeur 2290 dh)

PRIX IFM

• Un stage CultureLab au Festival du Film de La Rochelle.

: بشراكة مع

الشركاء الرسميين

Concours ana Maghribi - Copyright 2018, tous droits réservés - Réalisation: Dataflex